وداعاً آخر وداع ~

_

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ~

لكل شيء نهاية . مهما طالت المدة مثل مالشيء له بداية أكيد راح يكون له نهاية

أنا عشت معاكم أجمل أيام عمري .
أبداً ماراح أنسى كل وحدة ردت ب المدونة هذي أو في مدونة أخرى من فروع مدونتنا
والله العظيم ويشهد علي ربي اني أغليكم كلكم .
دعمكم لي ماراح أنساه ,
قلبي معورني على هالقرار بس أنا أو أي بني آدم آخر ماراح يتحمل وزر 4,710,656 شخص دخل المدونة .!!
أنا قبل ما أفكر بنفسي فكرت فيكم كـ زائرين .
كم وحدة تعلقت بالفرقة وصارت تسمعهم ليل نهار بسبب المدونة ؟
الواحد يالله وبالله يتحمل ذنبة هالمرة بنتحمل ذنوب ناس !
لما فتحت المدونة ماكنت صادقة . لأن ماكان أحد يدخلها

بس فجأة وبيوم وليلة الكل صار يعرفها !!!
من ألف الى مليون الى مليونين الى ثلاث ملايين الى أربع ونص مليون !!
صرت ما أنام زي ماينامون الناس . تفكيري راح لهالمدونة متى راح أسكرها !

والحمدلله ربي كتبلي اني أثبت على قراري وما أتراجع عنه مهما وقفوا ضدي كثير .
أنا ماقفلتها عشاني أو عشان أحد ثاني أنا قفلتها لوجهه الله .
والحمدلله على كل حال .
ربي مايكتب الا الخير ..

بخصوص المدونات انا مو مسؤولة عن أي مدونة عدا مدونة الأخبار والأسك .
وكل الاثنين قفلتهم ..

الجميع …

حللوني وسامحوني اذا طلعت مني أي كلمة جرحتكم .
والله يسامح من غلط علي ..
كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون

والله قاعدة أكتب واوقف شوي . مقدر أشوف الكيبورد من الدموع .

أول مرة أبكي هالكثر .. جد جد أيامي معاكم كانت أروع أيام ..

كنتم ذكرى حسنة ..

الجميع بلا استثناء شكراً لكم سواء كان رد رديتوة أو ترجمة نزلتوها بالمدونة

مـرام
شكراً .. شكراً لك لأنك تفهمتي وضعي وماضغطتي علي .
شكراً لكل ثانية كنتي تترجمين فيها للمدونة .
شكراً لكل شيء سويتية لأجل المدونة ..
كنتي أهم عامود لبناء المدونة .. شكراً لك من أعماق قلبي

شهـد
أختي وصديقتي شكراً لأنك ساعدتيني كثير
ومن بد كل الناس كنتي أكثر وحدة دعمتني وخلتني أتخذ هالقرار
ربي يكتب لك الخيرة لأنك اتخذتي قرارك وقفلتي مدونتك انتي بعد ..

سنة وزيادة كفيلة بأن تحولنا إلى أصحاب .

تحلطمنا مع بعض وتحمسنا مع بعض ضحكنا وزعلنا مع بعض ..
الحمدلله أيام سعيدة ….

وعارفة راح أنصدم بناس كنت أظنهم أصحابي بس للأسف لا ..
على العموم هذا الاسك حقي قولوا فية اللي تبون هنا

ما أعرف كيف انهي التدوينة …
بس استودعتكم الله الذي لا تضيع ودائعة ..

وداعاً آخر وداع “(

By Mannar *